Skip to content
Rethink Pink

 

نعمل في صانسيلك على إلهام وتمكين الفتيات من جميع أنحاء العالم وذلك عن طريق تشجيعهن على التحلي بالجرأة والقوة لتحقيق أحلامهن وطموحاتهن. فقد حان الوقت لرؤية اللون "الزهري" بطريقة مختلقة بعيداً عن الصورة النمطية التي اعتدنا عليها ومنح الفتيات الفرصة لتحقيق كامل إمكاناتهن. صانسيلك تعطي اليوم اللون "الزهري" مفهوماً جديداً يرمز إلى القوة والفخر والطموح بدون حدود. الزهري هو المستقبل ومعاً نحدد معناه!

 

منح الفتيات الفرصة لتحقيق إمكاناتهن في أي مكان!

تعاون "صانسيلك" و"مرآه" برعاية شركة يونيليفر مع VICE Media للتأثير بالفتيات والوصول إلى الملايين في العالم العربي من خلال سلسلة وثائقية ملهمة بعنوان "ما عندنا بنات". تعرض هذه السلسلة فتيات من العالم العربي، اجتمعن لتحقيق طموحاتهن بالرغم من القيود الاجتماعية.

 

تعرف على الفتيات اللواتي يحدثن التغيير للأجيال القادمة

 

-        الـCaiRollers: لاعبات تزلج من مصر تحدين المجتمع الذي يعتبر أن هذه الرياضة "عنيفة" و"غير مناسبة للفتيات". تجمع ما بين فتيات الـCaiRollers صداقة قوية ومميزة، فهن يساعدن بعضهن البعض ويشجعن كل الراغبات على تجربة هذه الرياضة الفريدة من نوعها.

-        فرقة كاريزما: شابات من مصر ولبنان واجهن الضغوط الاجتماعية بسبب حبهن للغناء ولكنهن استمرين بممارسة هذه الموهبة وساعدن بعضهن البعض على تطويرها واحترافها.

-        راكبات الدراجات الهوائية: إيمان جوهارجي من جدة، ابتكرت عباءة رياضية، مكّنت النساء من ممارسة هواياتهن في الهواء الطلق وساعدت على تغيير نظرة المجتمع للنساء اللواتي يمارسن الرياضة خارج المنزل. أما فاطمة البوشي، وهي عضو في الاتحاد السعودي للدراجات، شاركت بدورها تجربتها الاجتماعية كراكبة دراجة هوائية في المملكة العربية السعودية.

-        محترفات في الألعاب الإلكترونية: نوف عبد الله وإيمان عبد الجليل ينهين أعمالهن خلال اليوم ويمارسن هواية الألعاب الإلكترونية خلال الليل! إن صداقتهن القوية ساعدتهما على تمكين وتشجيع بعضهن البعض لممارسة هذه الهواية بثقة، بالرغم من نظرة المجتمع التي لا تأخذ الفتيات على محمل الجد في هذا المجال.

 

 

 

 


انضمي إلى المحادثة